الرئيسية.:. بوابتنا .:.س .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مغتصب الأعراض.. إعدام على الهواء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عطور الوادي

المديرة العامة


المديرة العامة
avatar

انثى عدد الرسائل : 1577
العمر : 38
مزاجي :
   :
تاريخ التسجيل : 09/06/2007

أوسمة
شهادة شهادة:

مُساهمةموضوع: مغتصب الأعراض.. إعدام على الهواء   الثلاثاء 31 يوليو 2007, 19:03

بسم الله الرحمن الرحيم




القاهرة - بعد وقوع أحداث قضية اغتصاب الطفلة المصرية هند، ثارت دعوة داخل البرلمان المصري بضرورة أن يكون إعدام المغتصب علانية، حيث تقدم وكيل لجنة العلاقات الخارجية النائب محمد خليل قويطة بطلب إحاطة لتعديل سريع وعاجل لبعض أحكام قانون الإجراءات الجنائية المصرية؛ لتمكين القاضي الذي يصدر حكمًا بالإعدام على الجاني في قضايا الاغتصاب بشكل علني.



واقترح قويطة أن يقوم التلفزيون بنقل وقائع الإعدام على الهواء مباشرة، أولاً فأولاً.. بداية من تحضير الجاني إلى تنفيذ حكم الإعدام بالشنق، بينما تراجع النائب عن طلبه بإعدام الجاني في ميدان عام، وقصره على عرضه من خلال شاشات التلفزيون.

هذه الدعوة اختلفت حولها آراء الفقهاء والخبراء، فمن قائل بجواز تنفيذ هذا علانية حتى يتحقق الزجر والردع الذي هو من مقاصد الحدود، معتمدين على قوله تعالى "وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين"، بل منهم من ذهب إلى أبعد من ذلك حين طالب بقياس حالة المغتصب على حد الحرابة، كما هو الحال عند المالكية.

والآخرون رفضوا هذا الأمر، وكان رفضهم مبنيًّا على أن الإعلان به من الممكن أن يكون سببًا في ترسبات نفسية في نفوس الكثيرين يصعب علاجها، وأيضًا لأن عقوبة الزنا معلومة في القرآن والسنة، فلا يجوز تعديها إلى الإعدام بتلك الطريقة.

لا مانع شرعًا

في البداية يوافق الدكتور محمد رأفت عثمان عضو مجمع البحوث الإسلامية على أن يطبق على المغتصب حكم الإعدام علانية إذا قضت المحكمة بذلك، ويعتبره أمرًا مباحًا.. إلا أنه لا يحبذ تنفيذ ذلك، ويوضح أنه لا مانع في الشريعة الإسلامية في أن تنفذ العقوبات بصورة علنية حتى يتم الزجر والردع.

ويشير إلى أنه يوجد نص قرآني في جريمة الزنا يبين وجوب العلنية فيها، وأن يشهدها مجموعة من الناس في قول الله تعالى[color=green] "الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلاَ تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللهِ إِن كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ".


ويوضح: "ليس معنى وجود نص قرآني في تنفيذ عقوبة الزنا بصورة علنية، أن كل الجرائم تنفذ العقوبة فيها بصورة علنية، وإلا ما نص القرآن على هذه الجريمة بالذات".

ويتابع عثمان أنه رغمًا من مشروعية تنفيذ عقوبة المغتصب علنًا.. فإنه من الملاحظ أن تنفيذ عقوبات القتل بصورة علنية يمكن أن يوثر على مشاعر ونفوس صغار السن والنساء، بل ومرهفي الحس من الرجال، وما ينتج عن ذلك من آثار نفسية لا تزول بسهولة على مدى العمر.

ويلفت إلى أن المغتصب قد تتعدى عقوبته من حد الزنا إلى حد الحرابة، وهو رأي قوي ومعتبر في الفقه الإسلامي لفقهاء المالكية، حيث يستندون إلى أنه إذا كنا نطبق حد الحرابة على من يقطع الطريق دون أن يأخذ مالاً، ونطبق عليه الأشد حين يأخذ مالاً، أو الأشد حين يأخذ مالاً ويقتل، فإن أخذ العرض أشرف من المال، فإذا اختطف رجل امرأة واغتصبها فهي جريمة حرابة في الفقه المالكي.

على نفس الفكرة يؤكد الشيخ عبد الحميد الأطرش رئيس لجنة الفتوى بالأزهر، حيث يرى أن العلانية في تطبيق العقوبة على المغتصب أمر مطلوب، إلا أنه يطالب بعدم الاكتفاء بإعدام هذا المغتصب في ميدان عام، بل "يجب أن يطبق فيه حد الحرابة".

واستطرد قائلاً: "إن المغتصبين لا ينبغي أن تأخذنا فيهم الرأفة ويجب أن تطبق فيهم الحدود الواجبة في حقهم".

وأشار إلى أن ما يقوم به المغتصب إفساد للأرض وليس مجرد زنا؛ لأن من يجبر امرأة أو طفلة ويغتصبها بالقوة كمن يقطع الطريق على الناس ويسلبهم أموالهم وأرواحهم، وهم المفسدون الذي نزل فيهم قول الله تعالى: "إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا أَن يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُم مِّنْ خِلاَفٍ أَوْ يُنفَوْا مِنَ الأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الآَخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ".
لا تغيير في العقوبة

فيما يوضح الدكتور مصباح حماد وكيل كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر أن الشريعة الإسلامية حرمت الزنا كغيرها من الشرائع السماوية، ووضعت لهذه الجريمة عقوبة سوت فيها بين الرجل والمرأة، وهذه العقوبة هي الجلد 100 جلدة والتغريب عام، وهي للزاني غير المحصن "أي الذي لم يتزوج بعقد نكاح صحيح".

ويضيف أن عقوبة الرجم هي للزاني المحصن "الذي تزوج بنكاح صحيح"، وهذه ثابتة بسنة رسول الله قولاً وفعلاً، ونزل فيها قرآن ولكنه نسخ تلاوة لحكمة يعلمها الله سبحانه وتعالى، فبقيت السنة هي الحاكمة لهذه العقوبة.. وهي سنة صحيحة.

ويتابع: "أما المغتصب فهو الذي يزني بامرأة دون رضاها ورغمًا عنها، فهذا يسمى في الشريعة الإسلامية بالإكراه، والإكراه على الزنا يؤثر في عقوبة المرأة لا في عقوبة الرجل، بمعنى أن الإكراه لا يتصور في الرجل؛ لأن الزنا مبني على الانتصاب، وهذا لا يأتي بالإكراه، أما بالنسبة للمرأة فيتصور إكراهها على الزنا.

ويلفت مصباح إلى أنه "بناء على ذلك فإن المغتصبة وبالمصطلح الشرعي فإن المرأة المكرهة على الزنا لا يقام عليها الحد، أما الزاني الذي أكرهها فهو الذي يقام عليه الحد جلدًا وتغريبًا إن كان غير محصن، ورجمًا إن كان محصنًا، وليشهد إقامة هذا الحد طائفة من المؤمنين للاعتبار والزجر".

ويشدد على أنه "إذا بحثنا عن عقوبة زاجرة لما يسمى بالمغتصب فلن نجد أمثل من عقوبة الشرع جلدًا أو رجمًا على النحو السابق، فهي العقوبة المثلى التي شرعها الله تعالى لمثل هذه الجريمة، أما أن يأخذ الحماس الناس ويقولون بعقوبات لم يرد بها الشرع فهذا غير مقبول، وإنما الزجر يكون في إطار العقوبة التي ورد بها القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة".

ويضيف أن الإعدام بالطريقة المعروفة لا يحقق زجرًا كالذي يحققه الجلد، أو الرجم، فالجلد آلام متصلة، والرجم موت بطيء وآلام متصلة حتى خروج الروح.

ويشير مصباح إلى أن الإعدام كذلك عقوبة مشتركة بين جرائم أخرى كالقتل، وعليه لا بد من تطبيق الحد الشرعي في الزنا؛ ليكون رادعًا عن هذا الفعل، فالشريعة الإسلامية أحدثت تلاءمًا بين الجريمة والعقوبة، فكل جريمة لها عقوبتها الملائمة التي لا تصلح لجريمة غيرها.

ومع هذا فإن الدكتور مصباح يوافق على الإعلان في عقوبة المغتصب، اعتمادًا على قوله تعالى "وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين"، فالإعلام في عقوبة الشرع قد تحقق، وطريقة التنفيذ زاجرة ومؤثرة، وستجعل من تسوّل له نفسه الاعتداء على النساء يفكر ألف مرة قبل الإقدام على هذه الجريمة، وعليه فإقامة حد واحد في الأمة سيغنيها عن كم هائل من القوانين والدساتير.

[color:9c48=darkred:9c48]القانون لا يسمح

الدكتورة فوزية عبد الستار رئيسة اللجنة التشريعية بمجلس الدولة المصري سابقًا توضح أن الذي ينظم العقوبات والعلانية فيها أو عدم العلانية هو قانون الإجراءات الجنائية الذي ينص على أن تنفذ عقوبة الإعدام في مكان مستور، كما ينص على أن يحضر بعض الأفراد الذين لهم صلة بالتنفيذ، لكن لا يسمح بالإعدام علنًا.

وترى د. فوزية أن للعلانية في الإعدام جانبين، فبقدر ما يكون هذا رادعًا لكثير من المجرمين؛ إلا أنه يخشى انعكاس هذه العلنية على أشخاص أبرياء ليس لهم ميل للجريمة، فيحدث هذا المشهد بعض الرواسب النفسية لديهم.

وتستطرد: "ومع هذا فإنه يمكن أن يتم تغير أمر العلانية من الناحية التشريعية، ويقرر لبعض الجرائم كالاغتصاب أن تكون تنفيذ عقوبتها علانية، إلا أن فيه خطورة..".

وتتابع: "فإذا كان في ميدان عام فإنه فضلاً عن الضرر النفسي المحتمل لعدد كبير من الناس، فإن ذلك سيؤدي إلى تزاحم، وسترتكب جرائم من خلال هذا التزاحم، وعليه إذا كان لا بد من العلانية للردع فمن الممكن أن تكون عبر وسائل الإعلام، حيث تستطيع الأسرة في التحكم في الموعد، وطريقة المشاهدة".

هذه الفكرة يرفض الدكتور صفوت العالم أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة تطبيقها، معتبرًا أن الاغتصاب في مصر حالات فردية، وأن علينا معالجة المجتمع أخلاقيًّا عن طريق الإعلام قبل القول بعلانية العقوبة في المغتصب.

ويرى أن مجرد معرفة الناس بالإعدام كافٍ ولا ينبغي أن يتم إعلانه، حيث إن هذا الإعلان يصنع حالة من حالات الارتباك النفسي والذهني لمشاهديه، خاصة أن مجرد الفعل نفسه أبلغ وأكثر تأثيرًا وردعًا من البث الإعلامي.

ويوضح العالم أن مسألة الاغتصاب بها مجموعة من المعالجات، وعلينا ألا ننتظر حتى يقع الاغتصاب، بل لا بد في البداية من التوعية بأهمية لبس الفتيات لملابس محترمة، وأن تدور العلاقات بين الأزواج في أماكن آمنة؛ لأن كل ذلك يؤثر في أخلاقيات البعض.

ويشدد على أنه لا بد في إطار المعالجة الإعلامية لمسألة الاغتصاب أن تقوم القنوات الفضائية التي تبث مواد معيبة وتقدم أفلامًا غير أخلاقية بتقنين هذه المسألة، وأن يكون هناك سقف تربوي قيمي في المدارس والجامعات، هذا بالإضافة إلى إصلاح إعلامي متكامل، حيث لا بد من إبراز هويتنا كدولة إسلامية في إعلامنا.




صبحي مجاهد


صحفي مصري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://otoor08.yourme.net
*راما
إدارية
إدارية
avatar

انثى عدد الرسائل : 945
العمر : 29
   :
تاريخ التسجيل : 03/01/2008

أوسمة
شهادة شهادة:

مُساهمةموضوع: رد: مغتصب الأعراض.. إعدام على الهواء   الخميس 03 يناير 2008, 18:07

القانون لا يسمح

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
مافي شي في الزمن يتصدق وربي كرهت الشي دة يعني من جد غبااااااااااااء ياخي روح اتزوج ولاشفلك صرفة
مالت عليك وعلي سواك كدة الله يعين بس......
شكرا
راما الا الابد

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.moghrem.8k.com/khawa6er/khawa6er.HTM
تــــومــــاس
مبدع سمانا
مبدع سمانا
avatar

ذكر عدد الرسائل : 160
العمر : 35
   :
تاريخ التسجيل : 31/01/2008

أوسمة
شهادة شهادة:

مُساهمةموضوع: رد: مغتصب الأعراض.. إعدام على الهواء   السبت 02 فبراير 2008, 05:24

معرف كيف أرد بصراحة ..

إن لله وإن إلبة لراجعون .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عطور الوادي

المديرة العامة


المديرة العامة
avatar

انثى عدد الرسائل : 1577
العمر : 38
مزاجي :
   :
تاريخ التسجيل : 09/06/2007

أوسمة
شهادة شهادة:

مُساهمةموضوع: رد: مغتصب الأعراض.. إعدام على الهواء   الجمعة 08 فبراير 2008, 02:10


الله يرحم الجميع

حي الله تووماس

منووووووووووووور

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://otoor08.yourme.net
 
مغتصب الأعراض.. إعدام على الهواء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •°¬ | :: سمــ العآآم ـــاء :: | ¬°• :: •₪ سمــ السياسة والنقاشات الجادة ــاء₪•-
انتقل الى:  


 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الأربعاء 01 فبراير 2012, 20:40
المواضيع الأخيرة