الرئيسية.:. بوابتنا .:.س .و .جمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 28" سؤالاً في الدعوة السلفية للشيخ أمان الجامي تابع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نجود السلفية
النخبة
النخبة
avatar

انثى عدد الرسائل : 24
العمر : 31
الدولة :
   :
تاريخ التسجيل : 23/07/2008

مُساهمةموضوع: 28" سؤالاً في الدعوة السلفية للشيخ أمان الجامي تابع   السبت 04 أبريل 2009, 16:16

﴿7
ذكرتَ في المحاضرة لفظ
الوهابية ولقد استمعتُ (السائل) إلى شريط لبعض طلاب العلم عنوانه ( نقاش سلفي
تبليغي ) قال فيه السلفي الذي يناقش التبليغي:"أما الوهابية فمالي ولها"
؟؟


الجواب
:


وقد عاش
بينها معدودا منها فترة من الزمن هو الشخص الأول نفسه الذي وصفته لقد عاش مع من
سماهم بالوهابية، لفظة الوهابية لقبُ أطلقه أعداء الدعوة وخصوم الدعوة على أصحاب
هذه الدعوة لقد سمعتم ما ذكرتُ لكم في الليلة الماضية عندما بدأ يشيع في العالم
الوهابية والوهابيون قال
الملك عبد
العزيز
رحمه الله: ( إن
عقيدتنا ليست عقيدة جديدة عقيدة السلف الصالح ونحن نحترم الأئمة الإمام مالك
والشافعي واحمد وأبي حنيفة ) قال كلاماً هذا معناه فراجع في مقدمة شرح الطحاوية
طبعة الدكتور عبد الله التركي ستجد كلاما عظيما، الشاهد لفظة الوهابية أطلقها خصوم
الدعوة على هذه الدعوة والرجل يقول:"مالي ولها "، - لا بأس أنا أنقدها ربما أكثر من
غيري - عجباً هل انتقدها ونصحت أهلها عندما عشتَ بينهم سنتين أو ثلاث سنوات!! ولم
يظهر منك شيء من هذا الاستنكار فلستُ أدري ما الذي حدث في الأمس؟؟!! ثم يقول:"ما
لنا وللوهابية هذه الدعوة ذهبت مع التاريخ وهؤلاء السعوديين ـ حسب الكتابة ـ جرفتهم
الدنيا وجرفتهم السياسة نحن الآن أمام دعوة انتشرت في العالم الإسلامي رضي من رضي"
هذا كلام ينقد أخره أوله، فإذا كانت الوهابية كما زعمت ذهبت مع التاريخ وجرفتها
السياسة والدنيا فمن الذي نشر ما اعترفتَ بِهِ بأن الدعوة والإسلام أخذ ينتشر على
يدِ مَنْ؟؟ على يدك أنت وأيدي أتباعك ؟؟ الذين ينشرون الدعوة الإسلامية الآن في
العالم مَنْ هم؟؟ هم تلاميذنا مِن أصحاب هذه الدعوة ومن خريجي جامعاتنا الذين
تخرجوا في الجامعة الإسلامية وجامعة الإمام وبعضهم في جامعة أم القرى والشاهد هم
الذين دَرَسُوا المنهج السلفي الذي وصفته بأنه وهابي والذي زعمت بأنه ذهب وهو لم
يذهب ولن يذهب لأن الحق باقٍ.


السلفية
أو السلفيون هم الفرقة الناجية والطائفة المنصورة التي تدافع عن الحق وتقاتل دون
الحق وتستميت في الدفاع عن الحق وبحمد الله تعالى في هذا الوقت على الرغم من أننا
نعيش في وقت الفتن لكن سَير الدعوة السلفية اليوم ملموس لمس اليد لكل مَن له اتصال
بالعالم الخارجي وهذه الكتب التي ذكرتُ لكم قبل قليل وطلبت أن تُحْفَظَ استمعتُ إلى
أطفال في "مالي" في غرب إفريقيا - أنا وزملائي - و يحفظون هذه الكتب حفظ الفاتحة
بحمد الله تعالى والمدارس الأهلية السلفية انتشرت وغير المسلمين من النصارى بتلك
الأقطار اعترفوا بأن الإسلام الصحيح هو ذلك الذي يأتي من السعودية.


يعني ذكرت
لكم قصة غريبة لداعيةٍ تخرج من الجامعة الإسلامية يعمل في بعض دول إفريقيا اصطدم مع
مشايخ الطرق إلى أن وصل الأمر إلى الحاكم العسكري المسيحي - مسيحي متعلم تعلم في
أوروبا- وعند الاستجواب سأل الداعية: أنه أين درس؟؟ ، فقال له:"درس في السعودية في
المدينة النبوية"، ويحمل شهادة: "نعم من الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية"
والمشايخ: "أين درستم قالوا:"في بلدنا هذا"، قال لهم اسمعوا يقول:" هو وزملاؤه
ذهبوا إلى أوروبا فدرسوا المسيحية هناك ووجدوا أن بعض الطقوس التي يزاولها القساوسة
في أفريقيا باطلة لا أصل لها" فقال: "لهم أخشى أن يكون مفهومكم غير صحيح فما دام
جاء هذا من السعودية أنتم رسولكم من السعودية - لأن السعودية في مفهومها حتى في عهد
النبي هذا البلد سعودية عندهم- رسولكم من السعودية ولد بمكة ودفن بالمدينة وهذا أخذ
شهادة من المدينة التي دفن فيها نبيكم, الإسلام الصحيح هو الذي يأتي من السعودية
فإما أن تدرسوا عليه وإلا لا يأتيني منكم أحد بعد اليوم"، انهدمت الصوفية على يد
مسيحي، صدق قوله عليه الصلاة والسلام:(إن الله ليؤيد هذا الدين بالرجل الفاجر
).


هكذا
الوهابية أو بالمفهوم الصحيح السلفية التي وصفها الرجل بالوهابية أنها ذهبت هي لم
تذهب ولكنها تسير سيرا هادئا في العالم بدون جعجعة وبدون الطبول والدفوف وتسير هكذا
تدخل البلاد وتفتح القلوب وبالمستوى الشعبي الدعوة السلفية عمّت العالم الى ما شاء
الله لا بالمستوى الرسمي، وكونها ذهبت عفا الله عن هذا القائل ويتوب عليه ويشرح
صدره للحق فهذا كلام خطير جدا عليه هو لستُ أدري هل الأرجح و هل من المصلحة ذكر هذا
الشخص أو عدم ذكره عندي تردد لذلك أؤخر إلى وقتٍ آخر.


﴿8 أرجو أن
توجهوا كلمة مختصرة إلى كل شاب يريد أن يكون داعية إلى الله تعالى على بصيرة لأننا
نلمس أن بعض الشباب لديه حب الدعوة ولكنه وبكل أسف يدعو بطرقٍ
خاطئةٍ...


الجواب:

طالما
توجه الشباب إلى الدعوة وتركوا ذلك الضياع -كم قال صاحب السؤال- هذا الاتجاه نفسه
نشكر الله عليه ونشجعهم ولكن ندلهم على الطريقة المثلى: العلم أولاً – التعلم-
لتكون على بصيرة والشاب الصغير لا ينبغي أن يحمله تحمسه وغيرته على الخوض في مجال
الدعوة إلى الله وهو غير مسلح بسلاح العلم نصيحتي لهؤلاء الشباب أن يجتهدوا في
التحصيل بالطريقة التي شرحناها.


﴿9﴾
يشكو السائل أن بعض
الشباب ربما تأثروا ببعض الجماعات، أثّرت فيهم بعض الجماعات فينالون من الدعوة
السلفية والسلفيين فما الحيلة؟؟


الجواب:

الحيلة
أولاً الدعوة الصالحة لهم، وثانياً العمل بالأسباب ومن العمل بالأسباب أن تسعوا إلى
إيجاد عدد كافٍ من المدرسين في مدينتكم لأنها مدينة عظيمة فلا يكفي مدرس أو مدرسين
وينبغي أن يتعاون الدعاة والمشايخ على نشر العقيدة وتصحيح المفاهيم لشبابنا في هذه
المدينة ولو أن كل واحدٍ منا يقضي إجازته الأسبوعية في جدة موزعين على المساجد
لعالجوا الكثير من مشاكل الشباب فنسأل الله لنا ولهم التوفيق..


﴿10﴾ هل
الحكّام الذين لا يحكمون بشرع الله تجب طاعتهم ومبايعتهم أم ماذا؟؟ وما هي نصيحتكم
للشباب المسلم في غير هذه البلاد، وذكر عدة بلدان من البلدان العربية والإسلامية
التي تحكم بالقوانين ولم تقتنع بالشريعة الإسلامية ؟؟؟


الجواب :


هذا السؤال
وارد، يوجد عدد كبير من أبناء الدول العربية و الإسلامية في الجامعة الإسلامية
وغيرها و في الحرمين الشريفين يتفقهون فَنِيَّتَهُم الإصلاح بعد العودة وبعد الرجوع
الى أوطانهم ماذا يعملون، يعني بعض الشباب من الأفغانيين تخرجوا من الجامعة
الإسلامية طلبوا مني ان أتعاون معهم لأنهم يريدون إيجاد جبهة إسلامية في أفغانستان
جبهة جديدة قلت لهم:"لا" إذا أنشئتم جبهة إنشاءكم للجبهة الإسلامية إثارة في نفوس
الخصوم ويستعدون لكم للقضاء عليكم إذن الطريقة ما هي؟


طريقة
التعليم, يرجعون الى بلادهم فيفتحون مدارس تحفيظ القران والمدارس الابتدائية
والمتوسطة إلى الثانوي على المنهج الذي يدرس في هذا البلد - في مدارسنا- كما فعل
الأفارقة والإخوان الذين في القارة الهندية حيث يبنون الرجال ويربون الشباب على هذا
المنهج ولا يتصلون في الحكام إلا بعد فترة واتصالهم بأولئك الحكام يكون اتصالاً
سليماً بعيداً عن الحزازات السياسية والمنافسة السياسية بحيث لا يشعر أولئك الحكام
أن هؤلاء الدعاة ينافسوهم لِيُنْزُلُوهم من كراسيهم، فليس من العدل أن توجد لك
أعداءاً وخصوماً في أول بدئك في الدعوة، فابنِ نفسك وابنِ الرجال وربِّ الشباب
وتدرج ثم اتصل بالعقلاء وبالأعيان إلى أن تصل شيئا فشيئا الى أولئك الحكام وتعرض
عليهم الدعوة عرضا وإياك أن تسلك مسلك الإثارة والتهييج والطعن والسب "لا" ليس هذا
أسلوبا أبدا ولو كان الحاكم طاغوتا يحكم بغير ما انزل الله راضياً به ليس من الحكمة
أن تبدأ بالهجوم والعنف وأنت عاجز لا تقدر تعمل شيء.


فيبدأ
بالطريقة السلمية والتعليم وبناء الرجال حتى يصل إلى ما يريد فإن جاءه اجله قبل أن
يصل إلى ما يريد يثاب على نيته الصالحة وعلى هذه العزيمة العظيمة لأنه كان عازماً
على الإصلاح ويتولى مَن بعده المنهج وهكذا ولا ينبغي أن يتعجل، أما كون الشاب فور
تخرجه يعود إلى بلده يحاول أن يقيم دولة إسلامية بين عشيةٍ وضحاها هذا طيش جهل لا
ينبغي...


﴿11﴾بعض الشباب
يُكفِّرون كل من ينتمي إلى طريقتهم ؟؟؟


الجواب:

هذه كما
سماها
فضيلة الشيخ ابن
عثيمين
فتنة, فتنة الشباب،
فمن الفتن التي ابتليَ بها بعض الشباب التسرع في التكفير والتبديع والتضليل والخوض
في أعراض الناس وكأنهم يرون إنما تحرم الغيبة والنميمة والطعن والسخرية فيمن
يَنْتَمِي إلى الاتجاه الذي هم فيه ومن خالف هذا الاتجاه استباحوا تكفيره وما دون
التكفير من باب أولى.


هذه فتنة
يجب أن يعالجها العلماء والعلاج التعليم وكل هذا من الجهل ومن التأثر ببعض الأفكار
الواردة من خارج هذا البلد فليعلم شبابنا بأنهم يُحسدون ومحل الحسد -كل ذي نعمة
محسود- أنتم تتمتعون بنعمٍ لا يتمتع بها غيركم, فسلامة العقيدة والأمن والأمان
والاستقرار والصلة الطيبة بينكم وبين ولاة الأمر والتعليم المجاني والأمور ميسرة في
التعليم والعلاج وفي كل ما تحتاجون، هذه أمور تمتازون بها وقد حسدكم غيركم على هذه
النعمة فضرب بعضكم ببعض فانتبهوا لهذه الفتنة "التكفير" ليس بالأمر
الْهَيِّنْ.


المعتزلة
الذين نفوا جميع صفات الله تعالى لم يكفرهم أهل العلم كما كفروا الجهمية لإثباتهم
الأسماء، قالوا لأنه يلزم من إثبات الأسماء إثبات الصفات لذلك تورعوا في تكفيرهم،
أما كونك تجرؤ على تكفير كل من لم يَنْتَمِ إلى طريقتك وإلى اتجاهك وإلى جماعتك ما
هذا ؟؟؟ هذا ليس من العقل في شيء، قبل أن نقول شرعاً حتى عقلاً هذا مذموم فنسأل
الله لنا ولهم الهداية...




﴿12﴾ إن تعارض
العلماء قد أحدث إرباكاً بَيْنَ الشباب الملتزم، لا بد من إنكار المنكرات الموجودة
في هذا البلد التي لا تخفى عليك فكيف ننكرها ؟؟


الجواب:

إنكار
المنكر واجب إلا إذا كنتَ تعني بإنكار المنكر عدم وقوع المنكر، فالمنكرات الواقعة
وتُنْكَرْ ومَنْ يَراها يُنكرها وتسمع من ينكرها في الإذاعة والتلفاز وفي المحاضرات
والعلماء يبينون خطورة انتشار المنكرات فينكرون نحن علينا أن ننكر المنكر بألسنتنا
ونبين خطورة انتشار المنكر فهذا كل ما يجب علينا وليس علينا إزالة ذلك باليد هذه
وظيفة غيرنا فنسأل الله أن يوفق ولاة الأمور للتغلب على بعض ما انتشر من المنكرات
بين المجتمع كانتشار الربا.


ثم إنكار
المنكر شيء وتكفير الناس لأجل انتشار المنكر شيء آخر وقوع المعاصي والمنكرات في
البشر أمر لابد منه فلماذا نزلت الحدود والتعزيرات والعقوبات؟ لأن الله يعلم خلق
أنه خلق البشر فيهم نزعاتٍ مما يوقعهم في المعاصي وهو سبحانه وتعالى أرحم الراحمين
وَعَدَهُمْ بالتوبة لمن تاب إليه.


فإذا كان
يتصور بعض الناس أن المجتمع الإسلامي هو ذلك المجتمع الذي لا تقع فيه المنكرات
والمعاصي هذا تصور خاطئ لم يحصل ولن يحصل فخير مجتمع عاش على وجه الأرض المجتمع
الذي كان يقوده رسول الله
صلى الله عليه
وسلم
وهل ذلك المجتمع
سَلِمَ مِنَ المعاصي؟؟ "لا" شُربِتْ الخمور وحَصَلتْ السرقة وفاحشة الزنا كل ذلك
وقع ،وهل أخرج ذلك الدولة الإسلامية المحمدية من كونها دولة إسلامية؟؟ "لا؟ إذن
الدولة الإسلامية هي التي تقيم الحدود إذا وقعت المعاصي وتُعَاقِبُ الجاني بذوات
الحدود – بالحد- وفيما دون ذلك بالتعزير وهذا هو الحاصل الآن عندنا الحمد الله ماذا
تريد أكثر من هذا؟؟!! صحيح نحن معترفون بالتقصير، لسنا كسلفنا الصالح لا نحن طلابَ
العلمِ ولا حكامُنا ولا مجتمعُنا فالنقص حاصل والتقصير حاصل ولكن كما قلت غير مرة
لن نَنْزِلَ عن درجة المؤمن الضعيف ( المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن
الضعيف وفي كلٍ خير ) لا ننزل عن هذه الدرجة أي لسنا بكفار.


ومن يريد
مرة أخرى مجتمعاً لا تقع فيه المعاصي والمنكرات فكأنه يريد أن يتصور مجتمعا من
الملائكة يرأسهم جبرائيل وهذا غير واقع - فتتحدث عن المستحيل - نحن بشر ولكن إن كنت
ذا إنصاف قارن بين هذا البلد وبين المجتمع الذي أنت تعيش فيه وبين المجتمعات الأخرى
التي أعرضت عن الإسلام إعراضا كلياً مع الانتساب للإسلام إنما تعرف الأشياء
بأضدادها.


﴿13﴾لقد تكلمتَ
عن السياسة أكثر من مرة فأي سياسةٍ تريد ؟ آلسياسة الربانية أم
ماذا؟؟


الجواب:

من منكم
يعرف السياسة الربانية؟؟ في سياسة اسمها سياسة ربانية ؟؟؟ السياسة الشرعية يكفي،
نعم فالسياسة التي ندعوا إليها إلى دراستها ثم العمل بها بعد الدراسة هي السياسة
الشرعية والسياسة التي ننكرها هي السياسة العصرية المخالفة لتعاليم الإسلام ونحن
بحمد الله يسوسنا حكامنا بالسياسة الشرعية، فلا تستغرب ربما ضحك عليك بعض الناس
قالوا:"أنتم تعيشون تحت الحكم الفردي يحكمكم فرد واحد" وربما سموا الحكم
"الديكتاتورية" فخذوا جوابا شافيا هنا, نحن في هذا البلد لا نعيش تحت حكم جمهوري
برلماني تتعدد فيه الأحزاب ولا نعيش تحت حكم ديكتاتوري يحكم بالسلاح وليس هناك لا
يحكمنا لا فرد ولا جماعة، فما الذي يحكم مجتمع هذا البلد؟؟ شريعة الله، وحكام هذا
البلد يُعْتَبَرُون السلطة التنفيذية فقط وليس سلطة تشريعية لا توجد عندنا السلطة
التشريعية ولا ينبغي أن توجد بل لا يجوز لدى كل المسلمين أن توجد السلطة التشريعية
التي تشرع مع الله.


يحكمنا في
هذا البلد شرع الله وهذا شيء يعرفه حتى رجل السوق يعلم ذلك، فإذا ضُبِطَتْ الجناية
كيف يتم تنفيذ الحكم؟؟ تبدأ الإجراءات من عند الشرطة إلى المحكمة وتمر مراحل كثير
في المحاكم فيدرس الحكام القضاة فيفحصون فحصاً على ضوء الكتاب والسنة هذه الجناية
وهذه الجريمة ويتخذون فيها صكا بأن الشرع يحكم على زيد بن عمرو بالقصاص أو بقطع
اليد أو.. أو.. أو..الخ الأحكام، فترفع هذه الأحكام إلى ولي الأمر فيدرس فيأمر
بتنفيذ حكم الله - انتبه لهذه العبارة -يأمر بتنفيذ حكم الله في زيد بن عمرو الذي
قتل النفس بغير حق، مَنْ الذي حكم إذن وأمر بالتنفيذ؟؟ فترجع المعاملة إلى الداخلية
فمندوب الداخلية يتلو آية من القران المناسبة إما للقصاص أو لقطع اليد فينفذ حكم
الله، إذن من الذي حكم؟ "الله في كتابه" ماذا فعل الحكام؟؟ "نفذوا" فهم سلطة
تنفيذية - افهموا جيدا- الذي كان هناك يسأل قبل قليل في السياسة هذه هي السياسة
الشرعية وهل مجتمع كهذا وشعب كهذا يقال له يحكمكم فرد وحكم ديكتاتوري؟؟ "لا", فهذا
البلد تحكمه شريعة الله وهؤلاء لهم الفضل ولهم الشرف في أن ينفذوا حكم الله هذه
الحقيقة التي ينبغي ان يفهمها طلاب العلم ويشرحوا لمن انطلت عليه الأمور بواسطة بعض
التلبيسات..

.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
28" سؤالاً في الدعوة السلفية للشيخ أمان الجامي تابع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» "أنقذ نفسك".. وتخلّص من عيوبك مع أشرف شاهين
» تحميل القران الكريم كاملا برابط واحد " فارس عباد "
» طريقة عمل الشيبسى المقرمش زى الشيبسى اللى بتشتريه فى اكياس"
» سلسة الكتب النادرة_"الجزء الأول": كتب التحليل المالي
» قصة "معن بن زائدة والأعرابي"

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: •°¬ | :: سمــ الإسلامي ـــاء :: | ¬°• :: •₪ أهل السنة و الجماعة ₪•-
انتقل الى:  


 
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر :: 1 روبوت الفهرسة في محركات البحث

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 24 بتاريخ الأربعاء 01 فبراير 2012, 20:40
المواضيع الأخيرة